كيف تزرعين الفاكهة في بيتك؟

كيف تزرعين الفاكهة في بيتك؟
الفواكه عبارة عن ثمار نباتية، ذات قيمة غذائية وصحية عالية، حيث تحتوي على نسبة وافرة من الماء في مكوّناتها، وعلى نسبة عالية من المعادن، والأملاح، والعناصر، والفيتامينات، والسكريات، والألياف، ومضادات الأكسدة، والأحماض الدهنية الضرورية لصحة الجسم، ونموّه بشكل سليم، لذلك ينصح الأطباء، بإدخال الفواكه في النظام الغذائي بشكل يوميّ، للمحافظة على صحّة الجسم، ووقايته من أمراض القلب والشرايين، ومرض السرطان، والسمنة، والسكري وغيرها.

 

معلومات عن فوائد الفواكه:

تقي الجسم من السرطان؛ لاحتوائها على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، التي تحارب الجذور الحرّة، الناتجة عن عوامل الهدم في الجسم، وتقوم بإتلافها، كما تلعب الألوان الموجودة في الفواكه، دوراً كبيراً في تحديد تركيز مضادات الأكسدة: الفواكه الحمراء: تعتبر الفواكه ذات اللون الأحمر الأغنى بمضادات الأكسدة، ولا سيما الفواكه ذات اللون الأحمر القاتم، مثل الكرز، والبندورة، والعنب الأحمر، والتوت، والرومان، والبطيخ، حيث تحتوي هذه الفواكه على نسبة عالية من مادة الليكوبين المقاومة لمرض السرطان، ومادة الريزفيراتول التي تمنع نموّ الخلايا السرطانية في الجسم.

كيف تزرعين الفاكهة في بيتك؟

 

الفواكه الزرقاء والبنفسجيّة: مثل التوت الأزرق، والعنب البنفسجي، والتمر، والتين، والبرقوق، حيث تحتوي على نسبة وافرة من مادة الأنثوسيانين، التي تقي الجسم من السرطان. الفواكه البرتقالية والصفراء: مثل البرتقال، والليمون، والخوخ، والمشمش، والشمام، والتفاح الأصفر، والجوافة، والموز، والأناناس، حيث تحتوي على نسبة وافرة من مادة البيتاكيراتين، التي تقي العين من العديد من الأمراض. الفواكه الخضراء: مثل العنب الأخضر، والتفاح الأخضر، والقشطة، والكيوي، حيث تحتوي على نسبة عالية من مركبات الفينول المضادة للأكسدة، التي تقي الجسم من أمراض القلب، وهشاشة العظام، والأمراض العصبية، والسرطان. تخفّف الوزن؛ لاحتوائها على كميات قليلة من السعرات الحراريّة. تخفض مستوى الكولسترول والدهون في الجسم، وتعالج الإمساك، واضطرابات الجهاز الهضمي؛ لاحتوائها على كميات كبيرة من الألياف. تقي الجسم من أمراض البرد والإنفلونزا؛ لاحتوائها على فيتامين جـ، الذي يوفّر الحماية لأنسجة الجسم، والجلد، والأسنان، ويزيد من امتصاص الحديد، وبالتالي الوقاية من مرض فقر الدم.

كيف تزرعين الفاكهة في بيتك؟

 

تساعد الجسم في تكوين خلايا الدم الحمراء، وحمايته من العيوب الخلقيّة؛ لاحتوائها على حمض الفوليك. تقي من ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بحصوات الكلى؛ لاحتوائها على عنصر البوتاسيوم. تنشط الدورة الدموية، وتحسن وظائف الكبد، وتثبت الكالسيوم في الجسم؛ لاحتوائها على فيتامينات B1 ,B2. توفّر التغذية للجلد والشعر؛ لاحتوائها على فيتامينات المركب ب. تقوّي الجهاز المناعالعضلات، وتجدّد الخلايا،

ما هي فوائد الفواكه الشتوية و الفواكه الصيفية

ما هي فوائد الفواكه الشتوية و الفواكه الصيفية
يمدّ الغذاء الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالنشاطات البدنية اليومية، وذلك لاحتوائه على سعرات حرارية، كما يساعد الغذاء الجسم على القيام بالعمليات الحيوية التي تخص النمو، من خلال إمداده بالطاقة اللازمة لذلك، فضلاً عن الدور الذي يقوم به الغذاء في إشباع غريزة الحاجة إلى الشبع وعدم الشعور بالجوع، وتطال فوائد الغذاء إلى أهداف جمالية وعلاجية.

 

ما هي فوائد الفواكه الشتوية و الفواكه الصيفية

ومن أنواع الأغذية المعروفة؛ اللحوم، والخضار والفواكه وغيرها، وفي هذا المقال سوف نتناول الفوائد التي يجنيها جسم الإنسان جراء تناول الخضار والفواكه، وينصح ممن يريدون اتباع نظام حمية وغذاء صحي متوازن بتناول الخضار والفواكه، وذلك كونها جزءاً مهماً من التغذية السليمة، ويوجد مئات الأنواع من الفواكه والخضروات، وتم تهجين أنواع جديدة من خلال التجارب العلمية الحديثة، والتي ساعدت في توفير الخضار والفواكه بأشكال وألوان جديدة وغير معتادة.

فوائد الخضار والفواكه لجسم الإنسان إبقاء البشرة رطبة؛ وذلك لأن الماء يشكل نسبة كبيرة من مكونات العديد من الفواكه والخضراوات مثل: البرتقال، والبندورة، وغيرها، والتي يمكن صناعة الماسكات الطبيعية منها في أغلب الأحيان، والتي تعطي البشرة رونقها مثل: ماسك الخيار، والبقدونس، وعصير البندورة الذي يساعد في تفتيح البشرة ونضارتها.

 

ما هي فوائد الفواكه الشتوية و الفواكه الصيفية

حل مشاكل عسر الهضم كالإمساك، وذلك لأن الفواكه تحتوي على الألياف، والتي تسهل عملية هضم الطعام. حل مشاكل السمنة والبدانة، لأنها تحتوي على نسب قليلة جداً من الدهون، على عكس كثير من الأطعمة مثل اللحوم، وقد ساهم احتواؤها على الألياف إلى إعطاء الشعور بالشبع، لأنها تبقى في المعدة لفترة أطول. الوقاية من العديد من الأمراض، مثل أمراض السرطانات لاحتوائها على مواد مضادة للخلايا السرطانية، وتستخدم العديد من أنواع الفواكه لعلاج أمراض الرشح والإنفلونزا، حيث إنها مصدرٌ مهم للفيتامينات والمعادن مثل A,C,K ، وكذلك الحوامض التي تساعد على وقاية الجسم من السرطان . تقلل من الإصابة بمرض السكري، لأنه يحتوي على الألياف. تقي من الإصابة بفقر الدم، لاحتوائها على عنصر الحديد وخاصة الخضراوات الخضراء: كالسبانخ، وتحتوي أيضاً على فيتامينات مختلفة مثل فيتامين ب، وفيتامين أ المفيد في حالات ضعف البصر، كما يحتوي على الصبغة البرتقالية التي تحتوي على البيتا كاروتين التي تحافظ على صحة العينين. مصدرٌ أساسي للألياف مثل الجزر الذي يحافظ على نسبه الكولسترول في الدم، لذلك فهي من الأطعمة المهمة لمرضى القلب والسكري والضغط. الوقاية من مرض هشاشة العظام، وحصى الكلى؛ لأنها غنية بالبوتاسيوم. الوقاية من أمراض الزهايمر، والجلطات الدماغية؛ وذلك لاحتوائها على فيتامين ب، ك، ي.

كيف تصنعين من الفواكه افضل الحلويات

كيف تصنعين من الفواكه افضل الحلويات
إنّ للفواكه قيمة غذائيّة كبيرة جداً؛ بفضل احتوائها على مجموعة من العناصر المعدنيّة الضروريّة لجسم الإنسان، كالفيتامينات، والأملاح، والماء، والبروتينات، ومضادّات الأكسدة وغيرها، حيث تفيد الصحّة العامّة لجسم الإنسان، وتُساهم في علاج الكثير من الأمراض والوقاية منها. فوائد الفواكه إنقاص الوزن الزائد في حال تناول أصناف الفاكهة خلال الحميات الغذائيّة وذلك بسبب احتوائها على كميّات قليلة من السعرات الحرارية.

كيف تصنعين من الفواكه افضل الحلويات

تقليل معدلات الكولسترول في الدّم؛ بفضل احتوائها على كميّة كبيرة من الألياف. علاج حالات الإمساك وعسر الهضم. الوقاية من الإصابة بمرض السرطان؛ بفضل احتوائها على مضادّات الأكسدة التي تُحارب الشقوق والجذور الحرّة. الوقاية من ارتفاع ضغط الدّم؛ بسبب احتوائها على عنصر البوتاسيوم. إصلاح أنسجة الجسم التالفة، وحماية الجلد والأسنان ووقايتها من التلف؛ وكذلك دعم الجهاز المناعي، ومقاومة مرض الإنفلونزا ونزلات البرد، وزيادة قدرة الجسم على امتصاص عنصر الحديد، والوقاية من مرض فقر الدّم؛ لاحتوائها على كميّة كبيرة من فيتامين ج. تشكيل خلايا الدّم الحمراء، وبالتالي وقاية الأجنّة داخل رحم المرأة من الإصابة بالتشوّهات الخلقية؛ لاحتوائها على حمض الفوليك. فوائد الفواكه الخضراء تحتوي الفواكه خضراء اللون على مجموعة كبيرة من مضادّات الأكسدة وبالتالي تقي جسم الإنسان من الإصابة بالأمراض العصبيّة، وهشاشة العظام، واضطرابات القلب، ومحاربة الخلايا السرطانيّة، وكذلك الإصابة بالسكتات الدماغيّة والقلبيّة، ومنها: العنب الأخضر، والتفاح الأخضر، والكيوي، والأفوكادو. فوائد الفواكه الزرقاء تحتوي الفواكه الزرقاء على مجموعة من مضادّات الأكسدة، التي تُحارب الخلايا السرطانيّة، وتُعالج أمراض الجسم المختلفة، ومنها فاكهة التين، والتوت الأزرق.

 

كيف تصنعين من الفواكه افضل الحلويات

فوائد الفواكه البرتقاليّة:

تحتوي الفواكه البرتقاليّة على مادة البيتا كاروتين المضادة للأكسدة، والتي تقي الجسم من الإصابة بأمراض السرطان المختلفة، وتحمي العين من التعرّض للأمراض، كما تحارب أمراض الإنفلونزا والرشح ونزلات البرد والسعال، ومنها: البرتقال، والمانجا، والمشمش، والأناناس، والشمام. فوائد الفواكه الحمراء تحتوي الفواكه الحمراء على مضادّات أكسدة كاللكوبين، ومركّب الريسفيراترول؛ الذي يقاوم نمو الخلايا السرطانيّة في الجسم ويُحاربها، وينقّي الدّم ويقويه، ويدعم الجهاز المناعيّ في الجسم وينشّطه لمقاومة الأمراض المعدية، ومنها: الطماطم، والفراولة، والبطيخ، والكرز الأحمر والرمّان. نصائح عند تناول الفواكه يجب عدم الإفراط في كميّة الفواكه المتناولة خلال اليوم الواحد، فقد يُسبب ذلك الإصابة بالإمساك. يجب تجنّب تناول الفواكه بعد الانتهاء من تناول الطعام مباشرة؛ فذلك يُسبب تخمّر الطعام في المعدة. يجب عدم الإكثار من تناول الفواكه السكّرية كالتفاح والموز؛ فقد تُسبب رفع معدّل السّكر في الدّم. يجب غسل الفاكهة جيداً قبل تناولها للتخلّص من البكتيريا والمبيدات العالقة بها.

اهمية الفاكهة و الخضروات لبناء مضادات الاكسدة

اهمية الفاكهة و الخضروات لبناء مضادات الاكسدة
الفواكه الفواكه مفيدة جداً لجسم الإنسان بشكل عام لأنها تحتوي على الكثير من الفيتامينات والحديد ومضادات الأكسدة والألياف التي يحتاجها الجسم، وتساعد أيضاً في علاج العديد من الأمراض، وتعتبر من أهمّ الأغذية التي يجب علينا تناولها يومياً، وتتميّز الفواكه بتعدّد أصنافها وبشكلها ولونها الجميل الجذاب، وبطعمها اللذيذ.

 

اهمية الفاكهة و الخضروات لبناء مضادات الاكسدة

وتدخل الفواكه في صناعة الحلويّات وأدوية الأطفال ومستحضرات العناية بالشعر والبشرة، وتختلف ألونها بفوائدها؛ فهي مفيدة جداً في النظام الغذائي وبرامج التخسيس لأنّها تحتوي على سعرات حرارية قليلة على الرّغم من حلاوتها. فوائد الفواكه تقلل من خطر الإصابة بحصى الكلى. تقي من ارتفاع ضغط الدم. تقي من فقر الدم. تساعد في الوقاية من الإنفلونزا. تحمي الجسم من مرض السكري. تزيد من مناعة الجسم وتقي من الأمراض. تساعد الجسم على تكوين خلايا الدم الحمراء كما أنها تنشطها. تساعد في نمو أنسجة الجسم وتحميها من التلف. تحرق الدهون الضارة في الجسم ممّا يؤدي لنقص الوزن والحصول على جسم رشيق. تقي الجسم من الأورام السرطانية، وأثبتت فعاليتها في معالجة العديد من الخلايا السرطانية وبشكل نهائي. تقي من أمراض القلب.

تحافظ على مستوى الكولسترول الطبيعي. تُخلّص الجسم وبشكل نهائي من مشاكل الهضم والإمساك. تمنع من تصلّب الشرايين وتحافظ على صحة القلب.

اهمية الفاكهة و الخضروات لبناء مضادات الاكسدة

فوائد الفواكه ذات اللون الأخضر تحتوي الفواكه الخضراء على مضادات للأكسدة والتي تقي الجسم من الأمراض العصبية ومن هشاشة العظام وأمراض القلب ولها القدرة على مقاومة الأورام السرطانية كما أنها تمنع من الإصابة بالجلطات الدماغية والجلطات القلبية، مثل: التفاح الأخضر، العنب الأخضر، الكيوي والأفوكادو. فوائد الفواكه ذات اللون الأزرق تمتاز الفواكه الزرقاء بفائدتها الكبيرة على الجسم؛ وذلك لاحتوائها على كميّات كبيرة من مضادات الأكسدة، كما أنّ لها فوائد كبيرة في الوقاية من السرطانات والقضاء على جميع مشاكل الجسم، مثل: التين، والتوت الأزرق. فوائد الفواكه ذات اللون البرتقالي’ تحتوي على مضاد للأكسدة يُسمّى بيتا كاروتين، والذي يعمل على وقاية الجسم من السرطانات، وتحمي العين من الأمراض، كما أنّها تقاوم وتشفي من الإنفلونزا والرشح ومن نزلات البرد؛ كالمشمش، والبرتقال، والمانجو، والأناناس، والشمام. فوائد الفواكه ذات اللون الأحمر تحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة مثل: الليكوبين، ومركب الريسفيراترول الذي يمنع من نمو الخلايا السرطانية، كما أنه يقاوم الخلايا السرطانيّة، وينقي الدم ويقويه، كما أنه يقوي مناعة الجسم في محاربة الأمراض المعدية، مثل: الطماطم، والفراولة، والبطيخ، والكرز الأحمر والرمان.

فوائد عصير الافوكادو

فوائد عصير الافوكادو
الأفوكادو تُعتبر ثمرة الأفوكادو (بالإنجليزية: Avocado) فاكهة دهنية صلبة بقوام كريميّ، وتنمو في المناطق ذات المناخ الدافئ، بينما يعود موطنها الأصلي للمكسيك وأمريكا الوسطى، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأفوكادو هي الفاكهة الوحيدة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون الصحية الأحادية غير المشبعة (بالإنجليزية: Monounsaturated fatty acid)، وتُصنّف من الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائية، حيث تُزوّد الجسم بقرابة 20 نوعاً من الفيتامينات والمعادن.[١][٢] فوائد الأفوكادو يرتبط تناول الأفوكادو بالعديد من الفوائد الصحية ومنها ما يلي: تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب:

أظهرت الدراسات أنّ تناول الأفوكادو يزيد من مستويات الكولسترول الجيد (بالإنجليزية: HDL Cholesterol)، ويقلل من مستويات الكولسترول الضار (بالإنجليزية: LDL Cholesterol) وثلاثي الغليسريد (بالإنجليزية: Triglyceride)، ولتوافر كميات كبيرة من البوتاسيوم في ثمرة الأفوكادو فإنها تعمل على خفض مستويات ضغط الدم، وهذا كله يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب.[٢][٣] تساهم في إنقاص الوزن: على الرغم من احتواء الأفوكادو على الدهون بكميات كبيرة؛ إلا أنّها لا تُسبب زيادة الوزن ولا تعيق نزوله في الوقت نفسه كما يعتقد بعض الأشخاص، بل تُشعر الشخص بالشبع لفترات أطول عند تناولها، مما يقلل من الرغبة في تناول الطعام لعدة ساعات، وهذا بدوره يجعل الأفوكادو خياراً ممتازاً لإضافته لحميات إنقاص الوزن الصحية، كما أنّها تحتوي على كميات كبيرة من الألياف وكميات قليلة من الكربوهيدرات، فلا تتسبّب بارتفاع السكر في الدم.[٢] تقلل من حدوث الالتهاب:

 

فوائد عصير الافوكادو

 

يرتبط احتواء الأفوكادو على الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة بالتخفيف من الالتهاب، ومقاومة التأكسد عند تعرضها للحرارة، مما يجعل زيت الأفوكادو خياراً صحياً وآمناً لاستخدامه في الطبخ.[٣] تزيد من امتصاص العناصر الغذائية: تحتاج بعض العناصر أن تُدمج مع الدهون ليتم امتصاصها واستخدامها في الجسم، ومن هذه العناصر فيتامين أ، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، وفيتامين د، وبعض مضادات الأكسدة كالكاروتينات (بالإنجليزية: Carotenoid)، إذ أظهرت دراسة أنّ إضافة الأفوكادو أو زيت الأفوكادو للسلطة زادت من امتصاص مضادات الأكسدة بمقدار 2.5-15 ضعفاً.[٣] تحافظ على صحة العين: تحتوي الأفوكادو على مضادات للأكسدة مهمة لصحة العين مثل الزياكسانثين (بالإنجليزية: Zeaxanthin)، واللوتين (بالإنجليزية: Lutein)، حيث بيّنت الدراسات علاقة هذه المضادات بالتقليل بشكل كبير من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين (بالإنجليزية: Cataracts)، والتنكس البقعي (بالإنجليزية: Macular degeneration)، وهي حالات شائعة بين كبار السن.[٣] تقلل من خطر الإصابة بالسرطان: أظهرت دراسة احتمالية مساهمة مستخلص الأفوكادو في التثبيط من نمو خلايا البروستات السرطانية، وأظهرت دراسة أخرى احتمالية تقليل الأفوكادو للآثار الجانبية للعلاج الكيماوي على الخلايا الليمفاوية.[٣][١] تمنع الإصابة بهشاشة العظام: توفر نصف حبة من الأفوكادو ما نسبته 25% من القيمة اليومية الموصى بها من فيتامين ك المهم لصحة العظام، إذ يزيد فيتامين ك من امتصاص الكالسيوم ويمنع طرحه في البول.

 

[١] تقلل خطر الإصابة بالاكتئاب: قد تساعد الأغذية التي تحتوي على الفوليت كالأفوكادو على تقليل خطر الإصابة بالاكتئاب، وذلك لمساهمة الفوليت في الوقاية من تراكم الهوموسيستين (بالإنجليزية: Homocysteine) الذي يُعدّ مادة تعيق الدورة تغذية الدماغ بالدم والمواد الغذائية الضرورية، كما تتداخل الكميات الزائدة من الهوموسيستن مع إنتاج السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin)، والدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)، والنورإبينفرين (بالإنجليزية: Norepinephrine) والتي تنظم المزاج، والنوم، والشهية.[١] تعزّز صحة الجهاز الهضمي: تحتوي الأفوكادو على كميات كبيرة من الألياف، إذ تحتوي حبة الأفوكادو الواحدة على ما يقارب 7-9 غم من الألياف، والتي تمنع الإصابة بالإمساك، وتحافظ على صحة الجهاز الهضمي، وتقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.[١] قيمة الأفوكادو الغذائية تتكون الأفوكادو مما نسبته 73% ماء، و15% من الدهون، و8.5% من الكربوهيدرات (معظمها ألياف)، و2% بروتين وتحتوي 100 غرام من الأفوكادو على ما يأتي:[٢] العنصر الغذائي القيمة السعرات الحرارية 160 سعرة حرارية فيتامين ج 10 ملغ (11% من القيمة اليومية الموصى بها) فيتامين هـ 2.07 ملغ (14% من القيمة اليومية الموصى بها) فيتامين ك 21 ميكروغراماً (18% من القيمة اليومية الموصى بها) فيتامين ب6 0.26 ملغ (20% من القيمة اليومية الموصى بها) الثيامين (بالإنجليزية: Thiamine) 0.07 ملغ (6% من القيمة اليومية الموصى بها) الرايبوفلافين (بالإنجليزية: Riboflavin) 0.13 ملغ (10% من القيمة اليومية الموصى بها) النياسين (بالإنجليزية: Niacin) 1.74 ملغ (11% من القيمة اليومية الموصى بها) فيتامين ب5 (حمض البانتوثينيك) 1.39 ملغ (28% من القيمة اليومية الموصى بها) الفوليت (بالإنجليزية: Folate) 81 ميكروغراماً (20% من القيمة اليومية الموصى بها) الكولين (بالإنجليزية: Choline) 14.2 ملغ (3% من القيمة اليومية الموصى بها) بعض التحذيرات

 

فوائد عصير الافوكادو

 

تُعتبر ثمرة الأفوكادو آمنة ليتناولها معظم الأشخاص، إلا أنّها قد تُسبّب مضاعفات لبعض الأشخاص الذين يعانون من الحالات الصحيّة الآتية:[٢] حساسية الأفوكادو: إن الحساسية من الأفوكادو نادرة، إلا أنّ الأشخاص الذين يُعانون من حساسية ضد اللاتكس (بالإنجليزية: Latex allergy)، أو ما يعرف بحساسية المطاط قد يُبدون ردّ فعلٍ تحسسيٍّ عند تناولهم لبعض الفواكه، كالأفوكادو، والموز، والكيوي، مما قد يؤدي للإصابة باضطرابات المعدة، والصداع، والمغص، وغير ذلك. تهيج القولون: تحتوي الأفوكادو على كربوهيدرات قصيرة السلسلة تدعى بالفودماب (بالإنجليزية: FODMAPs)، والتي تؤثر سلباً في مرضى متلازمة القولون العصبي، مما يؤدي لإصابتهم بمغص، أو انتفاخ، أو آلام في المعدة، أو إسهال، أو إمساك.